• English
 

فيرشتابين يتولى ريادة الأربعة الذين سجّلوا نقاطاً لهوندا في سوتشي

28 سبتمبر 2020سوتشي، روسيا

 

سائق ريد بول يصعد للمرة السابعة على منصة التتويج لعام 2020

دانييل كفيات سائق ألفا تاوري بين التسعة الأوائل للمرة الثالثة على التوالي

جميع السائقين الأربعة للسيارات التي تدفعها محركات من هوندا يسجّلون نقاطاً في البطولة

 

للمرة الأولى في عام 2020، يحرز جميع سائقي السيارات التي تدفعها محركات من هوندا في الفورمولا 1 نقاطاً خلال البطولة، حيث أنهى جميع سائقين فريقَي أستون مارتن ريد بول وسكوديريا ألفا تاوري ضمن المراكز العشرة الأولى في سباق جائزة روسيا الكبرى للفورمولا 1 الذي جرى يوم الأحد.

 

تولى ماكس فيرشتابين الريادة لهوندا، واستطاع أن يحتل المركز الثاني بعد فالتيري بوتاس وأن يصعد للمرة السابعة على منصة التتويج في هذا الموسم. حقق فريق ألفا تاوري، الذي يضم دانييل كفيات وبيير غاسلي الفائز في مونزا، المركزين الثامن والتاسع على التوالي، وتمكن كفيات من تسجيل نقاط عند نهاية السباق للمرة الثالثة على التوالي، في حين قاتل أليكس ألبون خلال فترة بعد ظهر شاقة ليستولي على المركز العاشر وعلى نقطة في البطولة لريد بول. أما النتيجة فكانت تسجيل جميع سائقي هوندا الأربعة نقاطاً في نفس السباق بالبطولة للمرة الأولى منذ سباق جائزة موناكو الكبرى 2019.

 

بعد انطلاقة من الصف الأول، تراجع فيرشتابين لفترة وجيزة إلى المركز الرابع أثناء الصراع مع دانييل ريكاردو للتقدم مبكراً، لكنه استعاد المركز الثالث قبل نهاية اللفة الافتتاحية. استقر خلف ثنائي المرسيدس، بوتاس ولويس هاميلتون، ثم بلغ المركز الثاني بعد أن نال هاميلتون عقوبة زمنية بسبب تدرّب على الانطلاقة غير سليم. قام فيرشتابين بتقليص الفارق بعد توقفه الوحيد وتركيب إطارات أقسى، وتخلّف بثماني ثوانٍ عن بوتاس عند خط النهاية محققاً المركز الثاني لمرة رابعة في هذا العام.

 

واصل كفيات سلسلة جهوده القوية الأخيرة مع فريق ألفا تاوري، وتقدّم بعد أن بدأ في المركز الحادي عشر ليتربع في المراكز الثلاثة الأولى خلال الدورة الأولى من التوقفات. تم تخفيف اندفاعه عقب توقفه عندما لم يتمكن من العثور على فرصة للمرور في التصميم الضيّق لحلبة سوتشي بعد خروجه خلف إستيبان أوكون واستقراره في المركز الثامن. أما غاسلي فتوقف لتبديل الإطارات قبل 11 لفة من نهاية السباق، واعتمد عليها لتحقيق تجاوزين وتأمين المركز التاسع.

 

عقب سباق واحد فقط بعد أن أصبح أول سائق آسيوي يصعد على منصة التتويج في الفورمولا 1 منذ عام 2012، كان على أليكس ألبون أن يشق طريقه من الخلف ليحقق المركز العاشر. انطلق في المركز الخامس عشر بعد عقوبة بسبب مشكلة في علبة التروس، واعتمد استراتيجية التوقف مرتين التي أجبرته على الصراع في الحلبة، وتمكن من تخطي لاندو نوريس في وقت متأخر من السباق ليحتل المركز العاشر.

 

سيحصل السائقون والفرق في بطولة العالم للفورمولا 1 على استراحة لمدة أسبوع قبل التوجه إلى ألمانيا للتنافس على جائزة إيفل الكبرى على حلبة نوربورغرينغ جي بي التي يبلغ طولها 3.191 ميل، والتي لم تستضِف سباقات الفورمولا 1 منذ عام 2013.

 

تويوهارو تانابي

المدير الفني، هوندا - فورمولا 1

"لقد كان يوماً جيداً من وجهة نظر هوندا، مع تمكن أربع سيارات من تحقيق نقاط لأول مرة منذ سباق جائزة موناكو الكبرى في العام الماضي. إنه أمر مرضٍ بشكل خاص بعد أن واجهنا بعض المشاكل في الاعتمادية خلال السباقين الأخيرين. قدم ماكس وفريق أستون مارتن ريد بول ريسينغ أداءً جيداً في تقسيم مرسيدس وانهاء السباق في المركز الثاني. عقب البدء في المركز الخامس عشر بعد عقوبة بسبب علبة التروس، جعل أليكس استراتيجيته القائمة على التوقف مرّتين تنجح وتحقق له نقطة المركز العاشر الثمينة. تمتع فريق سكوديريا ألفا تاوري بسباق قوي، مع تحقيق كل من دانييل وبيير بعض عمليات التجاوز الجيّدة في طريقهما إلى المركزين الثامن والتاسع على التوالي. سنعود إلى أوروبا وألمانيا في غضون أسبوعين. وستكون هذه المرة الأولى التي نتسابق فيها في نوربورغرينغ خلال عصر التكنولوجيا الهجينة هذا، لذلك سنجري العديد من أعمال المحاكاة استعداداً له."

 

ماكس فيرشتابين

أستون مارتن ريد بول ريسينغ هوندا

الانطلاق من المركز الثاني، النهاية: في المركز الثاني

"يمكننا أن نكون اليوم سعداء جداً بالمركز الثاني، خاصة على حلبة نعلم أننا لسنا عادة فيها منافسين أقوياء. إنه عدد جيد من النقاط للفريق، وهو ما احتجنا إليه بعد السباقات القليلة الماضية. كان التماسك ضعيفاً جدّاً في داخل التجمّع عند الانطلاق، مما كلفنا بعض الشيء، كما كانت المنعطفات القليلة الأولى مقلقة للغاية، لكننا بقينا هادئين وتمكنت بسرعة من تجاوز دانيال (ريكاردو) مرة أخرى. لقد جاهدت للّحاق بسيارات مرسيدس مع إطارات متوسطة القساوة إذ كان لدي الكثير من عمليات الانطاف القوية، لكن ما أن توقفت واعتمدت الإطارات القاسية أصبحت قادراً أكثر على المنافسة وركزت على السباق الخاص بي الذي نجحنا فيه. من الجيد العودة إلى منصة التتويج ويمكننا بالتأكيد أن نكون سعداء بإنهاء السباق بفارق ثماني ثوانٍ عن بوتاس على هذه الحلبة."

 

أليكس ألبون

أستون مارتن ريد بول ريسينغ هوندا

الانطلاق من المركز الخامس عشر، النهاية: في المركز العاشر

" اليوم، كان هناك الكثير من العمل لتحقيق نقطة واحدة ولم يكن سباقاً سهلاً. لقد كافحنا في البداية للتجاوز وعبور المجموعة مع إطارات قاسية، لذلك خسرنا الكثير من الوقت. عندما بدلّنا الإطارات واستخدمنا متوسطة القساوة، كان الوضع أفضل قليلاً وفعلنا كل ما في وسعنا لكن الأمر كان صعباً وكان سباقاً محبطاً. كنا في زحام طوال الوقت ومن دون أي هواء نظيف، لذلك لم نتمكن من القيام بأي لفّات جيّدة حقاً. بعد عقوبة علبة التروس، تعلّق الأمر اليوم بالحد من الضرر وأنا الآن أركز على ألمانيا وعلى التمتع بعطلة نهاية أسبوع أكثر نظافة في غضون أسبوعين."

 

بيير غاسلي

فريق ألفا تاوري هوندا

الانطلاق من المركز التاسع، النهاية: في المركز التاسع

"لم يكن سباقًا سهلاً بالنسبة لنا. كانت البداية جيدة بالنسبة لي وكنت منطلقاً في المركز السابع، ولكن بعد ذلك خسرنا الكثير من الوقت في منتصف السباق عندما كنت أقاتل أليكس وكيمي (رايكونن). تم تجاوزنا من قبل شارل (لوكلير)، لكنني كنت سريعاً جداً وكنت أحاول اللحاق به. ولو كانت فترة سيارة السلامة الافتراضية أطول قليلاً، لكانت بالتأكيد ساعدت على التوقف بشكل مجاني، لكنها كانت أقصر من المتوقع لذلك كلّفتني قليلاً. مع ذلك، حاولت التعويض بأفضل ما يمكنني وتمكنت من تجاوز عدد قليل من السيارات. كان الأمر محبطاً بعض الشيء إذ كانت السيارة رائعة، وتمتعنا بسرعة جيدة وأعتقد أننا كنّا قادرين على تحقيق المزيد اليوم."

 

دانييل كفيات

فريق ألفا تاوري هوندا

الانطلاق من المركز الحادي عشر، النهاية: في المركز الثامن

"أنا سعيد حقاً بهذا اليوم، لم يكن ممكناً لسباق الجائزة الكبرى في وطني أن يكون أفضل بكثير. لقد كان سباقاً صعباً، كان علي الضغط باستمرار لكي أجعل الإستراتيجية تعمل، ولكن هذا هو نوع السباقات التي أحبها. عندما رأيت هاميلتون ورائي وكنت قادراً على إبقائه في الخلف لبضع لفات، اعتقدت أن السرعة في السباق مذهلة. كنت واثقاً هذا الصباح من أنه كان ممكناً أن نحقق سباقاً جيداً لأنني عادةً أكون قوياً جداً في أيام الآحاد. إنه لأمر مؤسف أنني لم أتمكن من إجبار (إستيبان) أوكون على ارتكاب خطأ، وإلا لكان المركز السابع في متناول اليد بالتأكيد، كنا أسرع ولكن من الصعب تجاوز هذه السيارات الحديثة في الفورمولا 1. أنا سعيد بقيادتي وحققنا بعض النقاط الجيدة للفريق. السيارة موجودة والسرعة موجودة، لذلك علينا أن نواصل الدفع لبقية الموسم، ونأمل أن نتمكن من الحصول على مركز في البطولة."

احصل على آخر مستجدّات هوندا

للاشتراك في النشرة الإخبارية لدينا